أثر الدعاء في نزول الغيث – خطبة الاستسقاء 9-5-1443هـ

الأثنين 9 جمادى الأولى 1443ﻫ 13-12-2021م

الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، ربِّ الأربابِ ومسبَّبِ الأسبابِ، واهبِ العطايَا، سامعِ كلِّ نَجوى، مجيبِ الدعواتِ ومُفرِّجِ الكرباتِ، والصلاةُ والسلامُ على إمامِ المتَّقينَ وقدوةِ العبادِ أجمعينَ، وَأَشْهَدُ ألّا إِلَهَ إِلّا اللهُ الواحدُ الأحدُ، الحيُّ الباقي، وَأَشْهَدُ أنّ محمدًا عبدُ اللهِ ورسولُه، صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وصحبِهِ ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ، أمَّا بعدُ:

فاعلموا أيُّها المؤمنونَ، أنَّ العبادَ في أشدِّ الحاجةِ إلى ربِّهم وخالِقهم، فهوَ العليمُ بضعفِهم، وقد فَتَحَ لهم بابَ الدعاءِ وهو من أجلِّ الأبوابِ، وأعظمِ العباداتِ وأحبِّها إليه سبحانَه، ودليلٌ على قوةِ الإخلاصِ والصِّدقِ مع اللهِ، ودليلٌ على انكسارِ العبدِ وقوةِ حاجتِه إلى فضلِ ربِّه، إنَّه سلاحُ المؤمنينَ الذي لا يُقْهر، ومطلبُ الزاهدينَ، ومطيةُ الصالحينَ، وغوثُ المضطَّرين، والسبيلُ إلى النجاةِ من كُرباتِ الدُّنيَا وعذابِ الآخرةِ يومَ يقومُ النَّاسُ لربِّ العالمينَ، أَمَرَ اللهُ تعالى بِه عبادَه في كتابِه العظيمِ، فقالَ جلَّ وعلا: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} [غافر:60]، وقال تعالى:{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُون}[البقرة:186]، وقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم: (الدُّعاءُ هوَ العبادةُ) رواه أبو داود(1479) والترمذي (3372)، وابن ماجة (3828)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3407).

عبادَ اللهِ: الدعاءُ أنيسُ المؤمنِ، وملاذُ المظلومِ؛ وأملُ الضعيفِ، ورجاءُ المضطرِّ، فحينَ يَسألُ العبدُ ربَّه، يَسألُ مَنْ بيدِه ملكوتُ كلِّ شيءٍ، وخزائنُ كلِّ شيءٍ، فهو سبحانَه لا يُعجزُه شيءٌ، فالأمرٌ أَمْرُه، والملكُ ملكُه، والحكمُ حكمُه، والكلُّ عبيدُه، قالَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:( مَنْ لمْ يَسأَلِ اللهَ يغضبْ علَيهِ) رواه الترمذي (3373)، وصححه الألباني في صحيح الترمذي (3373).

أيُّها المؤمنونَ: تعلمونَ ما يمرُّ بالبلادِ والعبادِ من الشِّدةِ واللأواءِ وقلةِ الأمطارِ، وليسَ للعبادِ من فرجٍ ولا غوثٍ إلا مِنَ اللهِ جلَّ في علاه، وإذا صَدَقَوا في التوجُّهِ إلى ربِّهِم صَدَقَهم بإجابةِ دُعائِهم وتفريجِ كُرَبِهم وتيسيرِ أمورِهم.

فعليكم أَنْ تُعظِّموا اللهَ في قلوبِكم، وتُثنوا عليه بما هو أهلُه، وتوحِّدُوه ولا تَشْركوا بِه شيئًا، وتسألوه بأسمائِه الحُسنى وصفاتِه العلى، وتُخْلصوا الدعاءَ له، وتَتَيقَّنوا بالإجابةِ، وعليكُم بطيبِ المأكلِ والبُعدِ عن الحرامِ والمظالمِ، وأَنْ تُكثروا الضَّراعةَ والمسكنةَ والتَذلَّلِ بين يديِه؛ وأَنْ تًَتَحرَّوا أوقاتَ الإجابةِ، فعنْ سلمانَ رضيَّ اللهُ عنه قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:(إِنَّ ربَّكم تباركَ وتعالى حَيِيٌّ كريمٌ، يستحيي مِنْ عبدِه إذَا رَفَعَ يَديه إليه أَنْ يردَّهما صِفرًا)، رواه أبو داود (1488)، وصححه الألباني في صحيح أبي داود (1320).

فأبْشِروا وأَمِّلوا أيُّها المؤمنونَ بقُربِ رحمةِ اللهِ ونُزولِ الخيراتِ والأرزاقِ، وصَدَقَ اللهُ العظيمُ {وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ} [الشورى: 28]، وقال تعالى: {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُون}[النمل:62].

وإنِّي داعٍ فارْفَعوا أيديَكم وأمِّنوا.

الَّلهم أنتَ اللهُ لا إلَه إلا أنتَ، أنتَ الغنيُّ ونحنُ الفقراءُ، أَنْزِل علينَا الغيثَ ولا تجعلنَا من القانطينَ، الَّلهم أَغثْنا، الَّلهم أغثْنا، الَّلهم أغثْنا، الَّلهم أَسْقنا غيثًا مغيثًا، هنيئًا مريئًا، طبقًا مجللًا، سحًّا عامًّا، نافعًا غيرَ ضارٍّ، عاجلًا غيرَ آجلٍ، الَّلهم تُحيْيِ به البلادَ، وتغيثُ به العبادَ، وتجعلُه بلاغًا للحاضرِ والبادِ.

الَّلهم سُقيا رحمةٍ لا سُقيَا عذابٍ، ولا هدمٍ ولا غرقٍ.

الَّلهم أسْقِ عبادكَ وبلادَك وبهائَمكَ وانْشرْ رحمتَك، وأَحْي بلدَك الميتْ.

الَّلهم أَنْبِتْ لنَا الزرعَ، وأدرَّ لنا الضرعَ، وأَنْزلْ علينَا من بركاتِك، واجعلْ ما أَنْزلتَه علينَا قوةً لنا على طاعتِك، وبلاغًا إلى حينٍ.

الُّلهم إنَّا خلقٌ من خَلقِك فلا تمنعْ عنَّا بذنوبِنَا فضلكَ.

{رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}، {رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}.

الَّلهم يا مَنْ وسعتْ رحمتُه كلَّ شيءٍ، ارحمْ الشيوخَ الركَّعَ، والأطفالَ الرضَّعَ، والبهائمَ الرُّتَّعَ، وارحمْ الخلائقَ أجمعْ، برحمتِك يا أرحمَ الراحمينَ.

عبادَ اللهِ، ولقد كانَ من هَدْيْ نبيِّكم صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه كانَ يَقلبُ الرِّدَاءَ تفاؤلاً بتغييرِ الحالِ، وإذا استسقى اسْتَقبَل القبلةَ، ودعا ربَّه وأطالَ الدعاءَ، فتأسَّوا بنبيكم، وادعُوا اللهَ وأنتمْ مُوقنونَ بالإجابةِ؛ عسى ربُّكم أن يرحمَكم، فيغيثَ قُلوبَكم بالرجوعِ إليهِ، وبلادَكم بإنزالِ الغيثِ.

والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، وصلَّى اللهُ وسلَّم على نبيِّنا محمدٍ وآلِه وصحبِه أجمعينَ.